وزير شؤون القدس: فلسطين لم تجد من المملكة المغربية الشريفة سوى الدعم والسند

أبدى وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بن سعيد استعداد وزارته للتعاون مع وكالة بيت مال القدس الشريف، في إطار اتفاقية تعاون تهدف لتقريب الثقافات وتبادل التجارب بين الشباب في مجالات التواصل والإعلام وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

جاء ذلك في سياق كلمة ألقاها أمس الإثنين بمناسبة افتتاح مركز “بيت المقدس” للبحوث والدراسات، أمام وفد فلسطيني إلى جانب عدد من الشخصيات المغربية والفلسطينية البارزة بمقر وكالة بيت مال القدس الشريف بالرباط.

وأضاف بنسعيد في كلمته أن هذا المركز من شأنه أن يعطي دفعة قوية للعمل البحثي في تاريخ القدس، والقضية الفلسطينية، مؤكدا على الافاق التي سيفتحها نحو التقارب العلمي والأكاديمي بين المغرب ودولة فلسطين.

من جهته، قال الوزير الفلسطيني المكلف بشؤون القدس، أشرف الأعور، إن افتتاح مركز “بيت المقدس” يأتي في إطار التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ليشكل تكملة للجهود الحثيثة التي تبذلها وكالة بيت مال القدس الشريف، مشيرا إلى أن هذا الحدث يكتسي أهمية بالغة في تعزيز الدراسات المتعلقة بالقدس والمقدسيين.

وأضاف الأعور في كلمته بهذه المناسبة التي حملت شعار “التعليم والبحث العلمي ضمان للتنمية المجتمعية المستدامة” أن “فلسطين لم تجد من المملكة المغربية سوى الدعم والسند”، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يمر منها الشعب الفلسطيني مند أكتوبر الماضي.

وقد تم على هامش افتتاح المركز توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة بين وكالة بيت مال القدس الشريف وكل من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، جامعة محمد الخامس بالرباط، جامعة الأزهر بغزة، كلية الحسن الثاني للعلوم الزراعية والبيئية، المركز الثقافي المغربي، مركز الدراسات والأبحاث لدى مكتب الرئيس الفلسطيني، وكذا محافظة القدس.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)