صدمة كبيرة: زيادة في ثمن تذكرة المدرسة المرينية تهدد السياحة المحلية بمدينة سلا!

تفاجأ عدد من المواطنين أثناء تنقلهم لزيارة بعض المناطق القديمة بمدينة سلا من زيادة في ثمن الولوج إلى هاته المعالم التاريخية ويتعلق الأمر بالمدرسة المرينية والتي إرتفع ثمن التذكرة فيها من 10 دراهم للفرد إلى 30 درهم للفرد.

وإشتكى العديد من الزوار من الخدمات المرتبطة بهذه التجربة السياحية والتي لا ترقى للمبلغ الذي يقدمونه خاصة أن الزيارة لا تتعدى 10 دقائق في مجملها.

العديد من الزوار أكدوا في تدوينات خاصة عبر المنصات الرقمية على ضرورة تشجيع السياحة المحلية والتي ستمحى خاصة مع هاته الزيادات الغير المبررة.

يقول أحد المعلقين ” عندما أقارن كيف تستثمر الدول في مواقعها التاريخية وكيف تشجع مواطنيها على زيارتها اتأسف لما يحدث عندنا !!!”

وأكد مدون اخر على الأمر حين قال : تخيل ان اسرة من خمسة افراد عليها ان تدفع 150 درهم في جولة لن تستغرق عشر دقائق.

فيما أكدت إحدى الناشطات عبر حسابها الفايسبوكي : “يقول احدهم ان قلة من المغاربة كانوا يزورون المدرسة التاريخية والان بعد الرفع من ثمنها اصبحت هذه القلة تاتي وتسأل عن الثمن وتغادر.”
هذا وقد تضاعف ثمن التذكرة ثلاث مرات من عشر دراهم الى ثلاثين درهما، بالمقابل لم تتغير الخدمات المقدمة فلا كتيب تعريفي يعرف الزائر بتاريخ المدرسة ولا دليل صوتي ولاتجديدات او ترميم ما زالت كما هي.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)